دخول الاعضاء

اسم المستخدم
كلمة المرور
الدخول متخفى
نسيت كلمة المرور؟
ارسال كود التفعيل
تسجيل عضوية جديدة

الزواج فضل وحصن وعفاف


-     فضل الزواج :

     أولا: أعظم فضل فيه هو وعد الله لصاحبه بالغني قال تعالى(وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله) قال أبن عباس : رغبهم الله في التزويج ووعدهم عليه الغنى , وقال أبن مسعود : التمسوا الغنى في النكاح .

ثانيا : ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن الزواج أغض للبصر وأحصن للفرج وهذا بلا شك أنها فضيلة في الزواج ولهذا بوب أبن ماجة في السنن باب فضل النكاح وساق هذا الحديث .

ثالثا: أنه من سنن المرسلين وقد ذكرنا آثار الصحابة في حرصهم على ذلك مثل أبن مسعود ومعاذ بن جبل وشداد بن أوس رضوان الله عليهم فيكفي في فضل الزواج أنه هدي نبوي حث عليه نبينا صلى الله عليه وسلم .

 

2-     حكم الزواج :

وأما حكمه فجمهور العلماء على أن الزواج سنة إلا أن يخاف على نفسه الوقوع في الزنا فلا خلاف حينئذ في وجوبه , ويأثم تاركه إذا كان قادرا على مؤن الزواج وهذا ملخص ما ذكره أهل العلم في حكمه .

 

3-     هل للفتاة أن تبحث عن زوج ؟

الأصل أن الفتاة لا تؤمن على تزويج نفسها بل لابد من ولي لها حتى لا تخدع , لقوله صلى الله عليه وسلم :(لا نكاح إلا بولي ) رواه أبو داود والترمذي وأبن ماجة وأحمد , وهذا الولي إذا توفرت فيه شروط الولاية التي ذكرها الفقهاء وهي :

 ١- البلوغ .

 ٢- العقل .

 ٣- الذكورية .

 ٤- الحرية .

 ٥-إتحاد الدين بأن يكونا مسلمين , لأنه لا ولاية لكافر على مسلم .

 ٦-الرشد .

 فإذا توفرت هذه الشروط فإن من السنة أن يبحث هذا الولي زوج صالح لأخته أو بنته أو من هي تحت ولايته كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه في تزويجه لأبنته حفصة حيث عرضها لعثمان فرفض وعرضها على أبا بكر الصديق فرفض وخطبها النبي صلى الله عليه وسلم ثم بين أبو بكر سبب رفضه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يذكرها فأعرض عنها رضي الله عنه وأرضاه تأدبا مع النبي صلى الله عليه وسلم .

 وإذا لم تتوفر هذه الشروط فإنه يتولى تزويجها القاضي في المحكمة الشرعية أومن ينوب عنه ممن تبرأ به الذمة.

 

4-     ما هي أركان الزواج ؟

أتفق الفقهاء على الأركان التالية :

١-الإيجاب من الولي أو الزوجة .

٢ -والقبول من الزوج , هما ركنا النكاح الأعظم اللذان أتفق عليهما جميع الفقهاء وهناك شروط أخرى بعضها مختلف فيها ولكن تركها قد يفسخ العقد ويصير باطلا فلذلك يحرص المسلم على براءة ذمته في هذا النكاح حتى يوفق في حياته ويبتعد عن كل ما يغضب الله وإليك بقية الشروط .

٣- الأشهاد .

٤- والولي .

٥-والصداق .

٦-وتعيين الزوجين .

٧-التراضي بين الزوجين .

٨-والكفاءة والله أعلم .

 

5-     ما هي الشروط في الزواج ؟

شروط الزواج هي ما يشترطه أحد الزوجين على الآخر وتكون عند الإيجاب والقبول فلا يحصل الإيجاب إلا بهذه الشروط وهي ثلاثة:

١-شرط متقدم (قبل العقد) ولا يشار إليه في العقد فإن كان مشار إليه فيسمى مقارنا وسيأتي الكلام عليه , وحكم الوفاء بالشرط المتقدم إذا كان صحيحا مباحا ووعدا فيجب الوفاء به لأن من سمات المؤمن الوفاء بالوعد فيكون كالعقد بينهم , وأما إذا كان بدون وعد أو مخالفا فلا يلزمه الوفاء به .

٢-شرط مقارن (وهو ما كان في صلب العقد) فهذا محل أتفاق بين الفقهاء على ثبوته .

٣-شرط متأخر (وهو ما كان بعد العقد) فهنا العقد صحيح ولا يلتحق هذا الشرط بالعقد وهذا رأي الشافعية والحنابلة ولا يلزم الوفاء به ما لم يكن وعدا منه .

 

6-     ما هي التنازلات في الزواج ؟

الأصل في الزواج التراضي فما دام موجودا جاز ذلك والدليل على ذلك أن سودة بنت زمعة رضي الله عنها زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم تنازلت عن ليلتها ومبيتها مع رسول الله لعائشة رضي الله عنها على أن تبقى أم المؤمنين , وذلك برضاها بل إن الأئمة الأربعة ذكروا أن المرأة إذا تنازلت عن حقوقها برضاها مثل النفقة والسكنى والمبيت حتى في أمر الوطء وكانت راضية بذلك فإن العقد صحيح عندهم والزواج منعقد ولها أن ترجع في ذلك متى ما شاءت لأنه حق لها كما ذكر ذلك أبن قدامة في المغني والدسوقي في حاشيته والكاساني في البدائع .

 

7-     أنواع النكاح المحرم :

١- نكاح المتعة , فقد أجمع الفقهاء على تحريمه ولم يخالف في ذلك إلا الروافض , وتحريمه ثابت بالكتاب والسنة والإجماع فأما الكتاب فقوله تعالى : (والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم....) .

وأما السنة فحديث الربيع بن سبرة عن أبيه يدل تحريمها على التأبيد قال: يا أيها الناس إني قد كنت أذنت لكم في الاستمتاع بالنساء وإن الله حرم ذلك إلى يوم القيامة....) رواه مسلم . ونقل النووي عن القاضي عياض اتفاق العلماء على تحريمه إلا الروافض فإنهم يبيحونه .

٢- نكاح الشغار , وهو من الأنكحة المحرمة وهو أن يزوج الرجل أبنته أو موليته شخص مقابل أن يتزوج بها ابنة الرجل الآخر من غير مهر يكون بينهما , والنهي في ذلك صريح عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين من حديث أبن عمر رضي الله عنهما .

٣- نكاح المحلل والمحلل له , إذا طلق الرجل زوجته ثلاثا فلا يحل له أن يرجع لها حتى يحللها له رجل آخر باتفاق بينهما , وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم المحلل والمحلل له وفي حديث آخر سماه صلى الله عليه وسلم بالتيس المستعار والعياذ بالله .

 

اقرأ ايضا