دخول الاعضاء

اسم المستخدم
كلمة المرور
الدخول متخفى
نسيت كلمة المرور؟
ارسال كود التفعيل
تسجيل عضوية جديدة

زواج فتيات العرب


تعتقد الكثير من فتيات العالم العربي بأن الزواج هو الحل الأمثل في الخلاص من مشاكلهن الأسرية على إختلافها،وأنه الفرج الذي يحقق لهن الغايات الذاتية والإجتماعية بعيداً عن الهدف الحقيقي له من الراحة النفسية والإجتماعيه وتكوين الأسرة ، بل يرونه ويجدونه الوسيلة الوحيدة في الهروب من القيود الأسرية التي قد تفرض عليهن أنماطا من المفاهيم الحياتية وتحديد الاسلوب في التعاملات الاجتماعية .والبحث عن مكان يكون للفتيات الرأي في التصرف وفرض الاسلوب.

هناك أسباب عديدة ووجيهة في نظر هؤلاء الفتيات ينتظر حلها بالزواج، لكن هل تنجح جميع هذه الزيجات المبينة على تلك الأسباب ؟ أم أنها حلم ممكن أن يصطدم بعد تحققه بواقع أمر وأسوأ ؟

 
فتيات العرب وإحساس الأنوثة

في البداية تحدثنا ضحى عبدالله 22 سنة، هي إحدى فتيات العرب التي تسعى وتتمنى الزواج بأسرع وقت للتخلص من منزل أسرتها، وسببها يرجع للقيود والأوامر والنواهي التي تفرضها عائلتها عليها حتى في أبسط التفاصيل، والسلطة الذكورية التي تمارس عليها دون مسوغات أو مبررات أحيانا وترسخ حاجتها في الارتباط، فعلى الرغم من أنها تدرس بإحدى كليات المنطقة بشكل منتظم، إلا أنها محرومة من وضع أي لمسات ماكياج على وجهها وفي أي مكان كان، تحكي في حسرة "لا أستطيع وضع أي شيء من مساحيق الماكياج ولو كان بسيطاً فأمي تمنعني من ذلك وتعتبر وضعه عيبا ومخلا بالفتايات غير المتزوجات، ليس لذلك فحسب، بل إني لا أخرج لأي مكان للسوق أو غيره، ولا أشتري مستلزماتي أو حاجاتي من المكتبة إلا بعد إنتظار وأخذ مواعيد من أخواني الشباب وموافقتهم على ايصالي للاماكن التي قليلاً ما يتم التجاوب معها، وهذا يزعزع ثقتي في نفسي ويمنحني احباطا في مدي قدرتي على اتخاذ قرارات ذاتية.

 

البحث عن الاستقلالية

أما بشاير محمد خريجة ثانوية عامة ترى أن الإستقلالية والتصرف بمقر سكنها بحرية أهم الأسباب التي تدفعها للإرتباط، فهي تفتقد لذلك في منزل أسرتها وترجع السبب لوالدتها التي لا تسمح لها بعمل أي شيء بالمنزل دون أخذ الموافقه منها، موضحة والدمعة بعينها "أعيش فترة أعتبرها مؤقتة من داخل نفسي فمنزلنا لا أستطيع أن أعمل به أي شيء، وكأنني غريبة فيه، ووالدتي ترفض وتكرر لي دائماً " هذا منزلي وأنا حره في ترتيبه وتنظيمه " ومن لا يعجبه يبحث عن مكان آخر ! كما لا يمكنني أن أدعو أي من فتيات صديقاتي دون أخذ موافقة أمي شخصياً ولا أستطيع ان أجتهد في عمل أي مأكولات لمن يأت لبيتنا بسبب تحكم والدتي بالشاردة والواردة !لاسيما بالأطعمه بالبيت وإن وافقت على دعوتي للفتيات، فأنا ملزمه بشراء حاجيات ماأريد عمله من أطعمه وأشربه ، تمنيت الزواج لأستطيع أن يكون لي قراردعوة صديقاتي متى شئت وتناول ماأريد من الأطعمه وترتيب بيتي بالطريقة التي تعجبني.

 

المسؤولية المبكرة

بينما ترجع الفتاة نوف بدر 20 سنة سبب موافقتها على أي عريس يتقدم لها لتحملها المسؤوليه التي وقعت على عاتقها منذ طفولتها فهي الأخت الكبرى والمسؤوله عن أخوانها وأخواتها الخمسة الأصغر منها من جميع النواحي، موضحة "والدتي تخرج يومياً لتقوم بمسيار على معارفها وقريباتها يومياً منذ وعيت على الدنيا،كرهت الأطفال بسبب إعتنائي بأخوتي، ممنوع علي الخروج لأي بيت كان من صديقاتي، لم أعش مرحلة المراهقة أبداً، أشعر نفسي وكأنني أم لخمسة أبناء لدرجة أن أخي الصغير يناديني ماما، وتواصل بنبرة صوت حزينه "وفوق ذلك ليس لدي صلاحيات في معاقبة أياً كان منهم فوالدتي لا تقبل أبداً أن أتدخل بمعاقبتهم مهما عملوا من فوضى ومشاغبه".

 

تجارب الزواج

السيدة لولوه سعود متزوجة منذ أربع سنوات عانت الكثير قبل زواجها ومرت بمشاكل عدة وهي الآن تعيش بالدمام، وأهلها بشقرا تخبرنا " لم أتردد لحظه حين تقدم لي زوجي الحالي، ولم أحتر عند علمي بأني سأسكن بمنطقه غيرالتي تربيت بها بين أفراد عائلتي، فالأهم لدي هو الراحة النفسية قبل المكان، أسرتي لاسيما والدتي حرمتني من أي شيء ممكن أن تمتلكه فتيات العصر كالجهاز المحمول اللاب توب " ولا أي طريق للرفاهية حتى الحنان كنت أفتقده مشكلتي كانت في مراقبة والدتي وتفتيشها المستمر أغراض غرفتي بشكل شبه يومي خاصة عندما كنت أدرس المرحلة المتوسطة ، وبعد تخرجي زادت معاناتي وإحساسي بالظلم حينما رفض أهلي مواصلة تعليمي بحجة أن الفتاة كلما زاد تعليمها تكبرت وتغيرت للأسوء ! أنتظرت لحين تقدم لي العريس وافقت بلا تردد والآن أواصل دراستي مع زوجي الذي عوضني الله به عن أهلي خيراً ".

ولكن الأمر حصل للأسوء مع السيدة روبي منير من إحدى العوائل المعروفة بالمنطقه، فهي هربت الى الزواج بسبب بخل والدها ووقعت ببخل أعظم وهو بخل الزوج، الذي أكتشفت معه أنه أمر أقسى من بخل ذويها، لم تكن تتوقع روبي أن حظها سيكون سيئا بعد صبرها سنوات في منزل أسرتها، وهي حالياً تعيش بقلق وحالة من الاكتئاب.

 
الرأي النفسي

بشكل عام كل فتيات العرب يحلمن بالزواج على اختلاف جميع المستويات والطبقات الاجتماعية والثقافية وهو حلم للغنية والفقيرة والمثقفة والأمية قد تختلف الأهداف نسبيا ما بين فتاة وأخرى ولكن يبقى حلم السكن للنصف الآخر ووجود شخص يهتم بها وحدها وتكون محط عنايته واهتمامه هوالأغلب.

ومن المشاكل النفسية التي ممكن أن تنتج عن عدم التحمل لدى الفتاة تبين "الإحباط ثم الاضطرابات النفسية أولا قدرالله الانحرافات التي لا تدفع هي وحدها ثمنها بل حتى الأطفال والمجتمع بأكمله".

فان حرمت الفتاة من رغباتها في صغرها وعاشت صراعا بكبتها فستعاني عند الكبر وقد تتكون لديها ما يسمى بعقدة النقص

اقرأ ايضا

خطابات الزواج
الخطابات ظاهرة كانت منتشرة وفي طريقها للزوال بسبب التكنولوجيا الحديثة حيث أصبح الكثير من الناس لا يقتنع...المزيد
قواعد تأسيس عش الزوجية
الحياة الزوجية شراكة في بيت واحد بين زوجين عليهما أن يعلما بعض الامور المهمة عن الحياة تحت سقف واحد مع زوج...المزيد
تمسك بتوأم روحك الي أخر رمق
"الكيمياء" أعشق تلك الكلمة ، إنها تجعل الدم يغلي ويثور وتشعر بالحرارة تغذو جسدك ، ويحدث هذا بأقل شئ...المزيد
5 اشارات تدل على عدم مناسبه خطيبك لك.. اكتشفيها
اشارات تدل على عدم مناسبة الخطيب لك : 1-  الأهداف مختلفة بصورة واضحة : من اكثر المؤشرات الدالة على عدم...المزيد
قالوا في حواء ..
ثمار الفيلسوف حكى عن فيلسوف رأى إمرأة شنقت نفسها في شجرة . فقال: ياليت كل الأشجار تحمل مثل هذه الثمار...المزيد
4 عوامل تؤثر على نجاح الزواج
1- أقرباء الزوج: اعلمى جيداً ان مؤسسة الزواج تقوم على اندماج عائلتين وليس شخصين, فلا تهملى أقرباء زوجك  او ...المزيد
احذر هذا عند دخولك مواقع التعارف للزواج
- الشجاعة الزائدة : عند ظهور الانترنت فى البداية كان أكثر رواده من الغير قادرين على التقرب من الناس او...المزيد
10 مواضيع تجعل خطيبتك تهيم عشقا بك .. اكتشفها
المواضيع المثيرة لأعجاب الخطيبة : لابد ان يدرك الرجل انه للحفاظ على اى علاقة ارتباط بشكل مثير و متوهج فكلا...المزيد
اسرار نجاح الخطوبة والوصول بها الى بر الزواج
كل امرأة تحلم باليوم الذى ترى فيه فارس احلامها يلوح لها من فوق الحصان الابيض ليخطفها الى جنة الخطوبة...المزيد
كيف نتعامل مع الفشل في الحب والزواج
كثير منا إن لم نكن جميعا قد واجهنا الفشل في علاقاتنا العاطفية في الحب والزواج ويرجع ذلك إلي أسباب مختلفة...المزيد